إعلانات

 

+++ بدء التسجيل لدورات التدريب على لغة الاشارة والتخاطب ** بدء التسجيل بالمدرسة القومية الثانوية للصم بالخرطوم 2 ***  +++

بسم الله الرحمن الرحيم
 مــحــاضــرة
تأثير الإعاقة السمعية علي الشخصية الإنسانية والعلاقات المجتمعية

بمناسبة شهر رمضان المبارك لسنة  1429ه
  إعــداد: أ. د. طــه طلعت .
 رئيس الجمعية القومية السودانية لرعاية الصم ج ق س ر ص.
hope and challenge. الأمل والتحدي

* تم تقديم هذه الورقة بدار الجمعية  بتاريخ :24/4/2012م  في اليوم الثالت لإسبوع الأصم العربي رقم (37) والسوداني (23)

اقــرأ :

ـ بسم الله الرحمن الرحيم

”أقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ”.
” قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ” صدق الله العظيم .   

 ـ الإنسان المسمع الذي لا يعرف القراءة (والكتابة) يسمي ........ ”أمــي“.
ـ الإنسان المسمع الذي لا يسمع ولا يعرف القراءة (والكتابة) يسمي ....... ........ ”جاهل“.
ـ القراءة لا تأتي إلا بالتعلم ، والعلم لا يأتي بالتعلم والقراءة (والكتابة) والتمكن فيها .
ـ الناس أعداء ما جهلوا حتي لو كان في مصلحتهم والعلم ينهي هذه العداوة

المجتمع :

ـ خلق الإنسان في مجتمع صغير تطور إلي كبير :الأسرة ، القرية ، الحلة ، أو الحي ثم المدينة فالوطن فالعالم .
ـ يتميز المجتمع الإنساني بالتنوع ، لا يوجد مجتمع صافي أو نقي .
ـ لكن توجد مجموعات صغيرة أو كبيرة تشترك في عدد أو إعداد من الصفات تزيد أو تنقص ، ومجموعات أخرى صغيرة أو كبيرة تختلف في عدد أو إعداد من الصفات .
ـ والنتيجة مجموعات كثيرة صغيرة وكبيرة داخل الوطن الواحد أو حتي الشعب الواحد .

التوافق والتنافر :

ـ من هنا يأتي التمايز العرقي والديني والطبقي والحضاري والجغرافي واللغوي والفئوي والفردي ...الخ .
ـ في المغناطيسية والكهربائية القطبان المتشابهان يتنافران (يبتعدان عن بعضها ) بينما القطبان المختلفين يتجاذبان .
ـ عكس السلوك البشري إذ المتشابهان يتجاذبان والمختلفان يتنافران أي أن الطيور علي أشكالها تقع .
من يميز ضد من ؟ من يرفض من ؟
ـ ينبني التميز والرفض علي قاعدة الأنا مقابل (ضد) الأخر نظرية مداوَر .Self V non Self :Medawar
ـ يبدأ التمييز من مستوي الخلية فالأفراد فالمجتمعات .

ـ ما هو إنا أو مطابق أو مشابه لي لا يولد مقاومة أو تعارض .
ـ ما لا يمكن تمييزه لا يمكن رفضه .
ـ التمييز يبدأ من الاختلاف وكلما زادت درجة الاختلاف زادت درجة الرفض .

نقطة البداية :

ـ يبدأ الرفض من داخل جسم الإنسان فعلا ومجازا .
ـ مثال : يرفض الجسم العضو المزروع (الكلية ، الكبد ، والدم ... الخ )علي الرغم انه يبقيه حياً حتى يقضي عليه ويلفظه .
   
ـ لكل إنسان صورة نمطيه عن نفسه مسجلة في عقله .
ـ يرفض الإنسان الشخص المختلف عنه مثل الغريب والأجنبي والأسود والأبيض في عمليه نفسيه فرديه وجماعية شديدة التعقيد .
ـ الرفض يشمل الأفراد والجماعات في تبادليه يصعب تفسيرها أحيانا .

الإنسان والمجتمع:

ـ تكتل الإنسان في مجتمع صغير غريزة وحاجه وظيفية .  
ـ تكتل الإنسان في مجتمع كبير وعي ورقي .
ـ تكتل المجتمعات في تنظيمات نوعيه (علمية مهنية جندر ..الخ) باتجاه ترقية الفرد والمجتمع حضارة.
ـ تكتل مجتمعات العالم حول القضايا الكلية مثل الإحساس بمعاناة الغير وتقديم الدعم لهم (يسارعون في الخيرات) وإشاعة العدل ومحبة السلام والنفور من الحرب والقبول بالأخر والاعتراف بالاختلاف كشيء طبيعي ..الخ يؤدي إلي المجتمع الإنساني الكامل . 

الأذن والسمع:

الأذن هي أداة التعلم الأساسية للإنسان .
ـ أول الأعضاء الحسية تكوناً داخل الرحم وهي القوقع وعصب السمع .
ـ يكتمل نمو الأذن الداخلية في الأسبوع 24 للحمل ويسمع الجنين الأصوات العالية . 
ـ يستمر نفس حجم الأذن الداخلية منذ اكتماله طول حياة الإنسان .
-
%80- من المعلومات التي يختزنها عقل الإنسان يتحصل عليها عن طريق السمع .
%15- من المعلومات التي يختزنها عقل الإنسان يتحصل عليها عن طريق البصر.
-الـ 
%5البقية من المعلومات من الحواس الأخرى مثل اللمس والشم والتذوق وحركة العضلات ومفاصل الجسم خصوصا الصغيرة.

فقدان السمع: تصنيفه حسب الدرجة :

ـ فقدان السمع الحسي العصبي أي إصابة القوقع وعصب السمع .
ـ يعتمد علي المرجع وهنا تصنيف د.طه طلعت .

ـ خفيف   = من 25 الي  40 ديسبل .           = نقص السمع .
ـ متوسط = من 
40  الي   65ديسبل .          = ضعف السمع .
ـ شديد    = من
   65 الي    85ديسبل .       = صمم (بشروط ).
ـ عميق   = من 
 85 الي  110 ديسبل .       = صمم .
ـ جزر السمع . من 
500 الي 1500 ذبذبه / ثانيه

الصــمم :

ما هو الصمم ؟ :
ـ عدم وجود سمع مفيد 
ـ عدم المقدرة علي اكتساب اللغة المنطوقة.
ـ عدم المقدرة علي إنتاج اللغة المنطوقة .
ـ ميل تلقائي لاستخدام اللغة البصرية .
ـ يحتاج إلي للتدخل المبكر بما في ذلك الزراعة ألقوقعيه والتربية الخاصة والتواصل الشامل .
ـ نقص السمع وضعف السمع مشكله وليس أعاقه حقيقية ويحتاج للسوائل التعويضية وربما جرعة من التقويم .

الصمم قبل اللساني :

ـ إذا حدث الصمم أثناء الحمل آو عند الولادة آو خلال فتره أقصاها سنتان من العمر .
ـ هذا شخص لم يسمع الصوت آو لم يستوعب اللغة .
ـ يعجز عن الكلام مطلقا إلا ببرامج التدخل المبكر والتواصل الشامل .
ـ يتكون لديه ”مركب الشك“ تجاه المتكلمين تدريجيا وتضيق دائرة الثقة حتي في الصم الآخرين .
ـ تصيبه  نوبات من الغضب الشديد من وقت لأخر = الانفجارات .
ـ يربي لغة أشاريه بدائيه خاصة به حتي احتكاكه مع صم أحرين .

الصـمم بعد اللساني :

ـ إذا حدث الصمم بعد تعلم اللغة وهي فترة تمتد من عمرالـ7سنوات .
ـ عند عمر ألـ
 7سنوات يكتمل استيعاب الطفل لفكرة اللغة المنطوقة أنماطها ومدلولاتها وتوقع سياقها .
ـ بينما عند عمر 
7 سنوات لا يكتمل تركيز الطفل في المجال البصري وأهمية هذا في تعليم الصم .
ـ الطفل الذي فقد السمع عند سن 
7 سنوات فما فوق يرى ويسمع حفيف الأشجار.
ـ يحتفظ باللغة المنطوقة التي اكتسبها حتي العمر الذي فقد فيه السمع .
ـ يتدهور النطق تدريجيا بمعدل يتناسب عكسيا مع عمر الصمم بسبب      ـ فقدان التغذية الراجعة
feed back لا يتعلم لغة الإشارة تلقائيا آو بسهوله آو مطلقا اعتمادا علي ’’عمر الصمم ,,.
ـ يتكون لديه ’’مراكب الشك ,, تجاه المتكلمين بسرعة اكبر .
ـ يتكون لديه ’’مراكب الحقد,, علي المسمعين لأنه يعرف النعمة التي فقدها ويتمتع بها المسمعون .

ـ هذا فرق هام بينه وبين القبل اللساني .
ـ نوبات ’’الانفجارات ,, اقل حدوثا واخف درجه .

ليسوا سواء :

ـ من هنا يتضح أننا أمام مشكله مركبه بعض عناصرها : 
ـ وقت حدوث الصمم ودرجة نقص السمع .
ـ مستوي الأسرة الثقافي والمادي ومدي استجابتها النفسية .
ـ درجة ذكاء الشخص المصاب ومدى ثبات حالته النفسية .
ـ مستوي وعي المجتمع ومستوي وعي مجتمع الصم المترتب علي وعي المجتمع .
ـ نوع ودرجة التدخل المتاح والمستوي الطبي والتربوي في المجتمع .

المشاكل المشتركة:

ـعدم اكتساب اللغة آو فقدانها بعد اكتسابها .

ـ ضعف آو فقدان التواصل مع الأسرة والجيران والشارع والحارة والأقارب والزوار والمجتمع ..الخ.
ـ المشاكل التربوية والتأهيلية . 
ـ مشاكل العمل والاستخدام .
ـ مشاكل الزواج.
ـ مشاكل المرض والعلاج بما في ذلك الأمراض النفسية العامة الخاصة بالإعاقة.

دور المجتمع :
المجتمع العام

ـ الإدراك الفهم الرغبة المبادرة من أفراد المجتمع (راجع ورقة أسباب الصمم في السودان ووسائل التصدي لها 1968 وورقة التدخل المبكر 2005 د . طه طلعت ).
ـ المجتمع دائما هو المبادر والدولة هي التابع في كل البلاد التي سبقتنا وفي تجربة السودان .
ـ ج ق س ر ص تكونت 
1970 وأنشأت أول معهد لتعليم الصم في 1971 بينما أنشأت الحكومة أول معهد في 1980.
ـ أنشأت جمعية الليونز معهد المكفوفين في 
1962 وسلمته لوزارة التعليم في 1974 وظل الوحيد من نوعه حتي الآن.
ـ أنشأت ج ق س ر ص 
14 معهدا لتعليم الصم علي الأقل استولت الحكومة علي اثنين منهما بالسلطان لا بالقانون .
ـ يجب أن يتم دعم الدولة من خلال منظمات المجتمع المدني الطوعية الغير حكومية.
ـ احترام الدولة لقانونية منظمات المجتمع المدني والاعتراف بها كشريك مبادر وسابق واحترام واستقلالية قرارها وعدم الاستقواء او التغول عليها. 

مجتمع الأسرة والطفل :

ـ أيا كانت واجبات الأسرة فأن ج ق س ر ص شريك لها في رعاية الأطفال الصم .
ـ تبدءا الشراكة قبل الزواج وتستمر في المراحل الدراسية والعمرية حتي بلوغ سن الرشد.
ـ تشمل الرعاية توعية الأسرة مباشرة ومن خلال المجتمع ككل.
ـ تشمل الشراكة إنشاء معاهد الأمل لتعليم وتأهيل الصم .
ـ تشمل الشراكة تأهيل معلمي الصم ومترجمي لغة الإشارة.
ـ تشمل الشراكة إنشاء تنظيم لأسر الصم .

مجتمع الصم :

ـ تعمل ج ق س ر ص في مجال التوعية الثقافية والاجتماعية والنصح للصم .
ـ تشمل التوعية محو الأمية الأبجدية والوظيفية .
ـ محو الأمية الأبجدية تسبق الوظيفية.
ـ واجب ج ق س ر ص في الدفاع عن حقوق الصم يبدءا بالحاجة وينتهي بانتهائها.
ـ واجب ج ق س ر ص في تقديم المساعدة والنصح لمجتمع الصم .
ـ واجب ج ق س ر ص قيام تنظيم أو تنظيمات ديمقراطية وفاعلة للصم .
ـ واجب ج ق س ر ص في دمج الصم في المجتمع , ومقاومة ميلهم الطبيعي للانعزال في معازل
Ghettos.
ـ واجب الصم في تنظيم أنفسهم عند بلوغ سن الرشد.
ـ التزام التنظيم بمحو الأمية الأبجدية وسط الصم البالغين .
ـ انتهاج الوسائل الديمقراطية وعدم اللجوء إلي الخداع أو العنف .
ـ عدم استغلال الفروق الفردية في السيطرة علي الآخرين .
ـ شروط اتخاذ القرار السليم هي العلم (القراءة والكتابة )والفهم والاعتدال والتشاور .
ـ واجب تنظيم الصم في مساعدة ج ق س ر ص والتعاون معها لإنجاح برامجها وبرامجهم .

أسئلة للتفكير :

ـ مع تقدم العلوم وظهور السماعات الحاسوبية المتناهية الصغر وتطور عملية الزراعة القوقعية .
ـ وازدياد الوعي بالمشاكل الصحية والوراثية والاجتماعية المؤدية للصمم.
ـ وتطور وسائل الوقاية باللقاحات والعلاج داخل الرحم بالجينات من الخلايا الجزعية.
ـ هل نتوقع أن تزداد شريحة الصم في المجتمع أم تنكمش؟.
ـ لماذا تظاهر الصم بباريس 
1990 ضد الزراعة القوقعية لأنها تنتهك ثقافة الصم؟.
ـ لماذا لا يوجد مترجمين للغة الإشارة من الصم؟.

لماذا الجمعية القومية السودانية لرعاية الصم “الأمل والتحدي“ :

ـ تقوم كليا عن العطاء والمشاركة الاختيارية.
ـ تعمل علي بذل النصح لكل ما يتعلق بالصم والصمم بدون مقابل.
ـ تكرس مجهوداتها النشطة لتحسين الظروف التربوية والاجتماعية والمادية والنفسية للصم.

ـ تساعد علي تأهيلهم وتوظيفهم كما تقوم بحمايتهم من الاستغلال .
ـ تضع احتياجاتهم ومنجزاتهم أمام الجمهور والدولة.
ـ تساهم مع المنظمات الأهلية والمؤسسات الحكومية في حل مشاكلهم وتصحيح النقص والقصور الناتج عن الصمم اجتماعيا واقتصادياً وقانونياً. 

ج ق س ر ص :

ـ تنظيم أهلي طوعي غير حكومي NGO.
ـ تأسست 
1970 تحت قانون تسجيل الجمعيات لسنة 1957 م.
ـ أول شهادة تسجيل من مسجل الجمعيات بوزارة الشئون الاجتماعية والعمل بتاريخ :
17 \مارس1971م.
ـ هي تنظيم لرعاية الصم 
for the deaf وليت تنظيما للصم of the deaf فقط.
ـ هي تنظيم مشترك يضم المسمعين (كل المؤسسين 
1970) والصم (1971) وما بعده.
ـ تعمل ج ق س ر ص لوضع الأغراض المنصوص عليها في نظامها الأساسي موضع التنفيذ.
ـ لا سلطان عليها من أي جهات أو أفراد إلا من خلال نظامها الأساسي المسجل وفق القانون لدي مسجل الجمعيات 
1957,2005,2007.

ـ جمعياتها العمومية هي السلطة العليا واللجنة والتنفيذية منتخبة منها وتترجم هذه السلطة عملياً,
ـ كل أجهزة الجمعية منتخبة علي قاعدة صوت واحد لكل عضو ووفق قاعدة التمثيل النسبي.
ـ لا فرق بين صوت العضو المسمع العضو الأصم .
ـ الباب مفتوح لكليمها للترشيح وللوصول إلي أي منصب ج ق س ر ص ديمقراطيا وبدون تمييز.
ـ شعارها :إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهي عن الفحشاء والمنكر والبغييعظكم لعلكم تذكرون ص 
1 ع 90 النحل .

لايسمح بنسخ أو إستخدام هذه الورقة أو أي جزء منها إلا بإذن كتابي من المؤلف .

Go to top